لأخبار (نواكشوط) ـ شدد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الناطق الرسمي باسم الحكومة سيدي ولد سالم على أن أصحاب المباني المهدمة شمال العاصمة نواكشوط لا يمتلكون أي وثائق.

وأضاف الوزير في حديثه بالمؤتمر الصحفي الأسبوعي للحكومة، أن القطع الأرضية التي أقيمت عليها المباني غير مرخصة، ولم يحصل أهلها على وثائق إذن بالبناء.

ولفت الوزير إلى أن على أصحاب المباني المهدمة قبول الأمر الواقع، مشيرا إلى أن تملك الأراضي والبناء فيها دون إذن مغامرة؛ وعلى أصحابها تقبل الخسارة في حال عدم نجاح مغامرتهم.

كما دعاهم إلى اللجوء إلى العدالة في حال كانت بحوزتهم وثائق ملكية ورخص بناء، معتبرا أن الاحتجاجات دليل على أن لا حجة لهم.

وهدمت جرافات بإشراف وزارة الإسكان عشرات المباني في الأطراف الشمالية من العاصمة نواكشوط خلال الأسبوع الماضي، فيما يقول أصحاب هذه المباني إن خسائر الهدم تقدر بمليار أوقية.

error

Enjoy this blog? Please spread the word :)