قال  وزير الداخلية الموريتاني محمد سالم ولد مرزوق، إن الحكومة “تعكف على الرفع من كفاءة الأجهزة العسكرية والأمنية، وتحسين ظروفها، خصوصا على مستويات التكوين والتجهيزات والبنى التحتية، لتكون قادرة على رفع التحديات الأمنية التي تواجه البلاد”.

جاء ذلك خلال إشرافه على اليوم الجمعة تخرج الدفعة رقم 100 من التلاميذ الحرسيين، في مدينة روصو جنوبي موريتانيا.

وأضاف الوزير أن “هذه الدفعة ستسمح بضخ دماء جديدة وقدرات نوعية وحديثة في هذا القطاع العريق والصرح الأمني الشامخ الذي تعاقبت على بنائه عدة اجيال من القادة المتميزين” .

وتضم الدفعة التي تحمل اسم المرحوم الرقيب باهيه ولد محمد  265 فردا، وقد بدأت تكوينها في 26 مارس 2019 حتى 15 اكتوبر الجاري.

وحسب ما أوردت الوكالة الموريتانية للأنباء الرسمية، فقد تلقت هذه الدفعة تكوينا مكثفا، وتوزع أفرادها على ثلاثة سرايا كل سرية تضم ثلاثة فصائل، ويتكون طاقم تدريبها من 12 ضابطا و29 ضابط صف.

saharamedias.net

error

Enjoy this blog? Please spread the word :)